الأحد , أبريل 2 2023

فشل حزب الله استراتيجيا

كاد ان يكون على قاب قوسين من حكم لبنان بأكمله بعد التحرير عام 2000 وبعد حرب تموز 2006 
لم يستغل حزب الله تلك المرحلة الحساسة في تاريخ قوته العسكرية والسياسية على حد سواء في الضرب على الطاولة بيد جدية قائلاً لا للفساد بعد اليوم. ألم يكن على علم بأن الفساد وتلك المنظومة الفاسدة سوف تدمر البلد ولن ينجو الحزب من هذا التدمير؟ انا لا انسب صفة الفساد للحزب ولكن من غطى اعينه عن الفساد ومن لم يعاقب الفاسدين هو اما فاسد قصدا ام فاشل استراتيجيا عن غير قصد ومعرفة.
وفي كلا الحالتين ليست بالنتيجة الجيدة

وللحديث تتمة…

شاهد أيضاً

مروحة التكليف

اليوم في عشية ذكرى سنة على انطلاق الثورة التي أدت الى اسقاط وزارة الرئيس سعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *